تقديم معالي الدكتور/ خالد بن محمد العنقري وزير التعليم العالي

الحمد لله رب العالمين .. والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. أما بعد:  


 يهدف التعليم العالي في المملكة العربية السعودية لإحداث نقلة نوعية وكمية شاملة ، وذلك من خلال الاستثمار في العقول الشابة من أبناء الوطن ، وقد تجلى ذلك في التوسع في إنشاء الجامعات في جميع مناطق المملكة ، وتتنامى أعدادها سواء الحكومية أو الأهلية وفق الحاجة وبشكل مضطرد ، كما تجلى ذلك في برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي والذي يعد من أكبر برامج تأهيل القوى البشرية في العالم ، حيث يتلقى الطلبة السعوديون تعليمهم في مختلف التخصصات والمراحل في جامعات عالمية مرموقة 


    لقد أصبحنا في المملكة نرى بشائر نهضة علمية بدأت آثارها تنعكس على كثير من ميادين حياتنا ، وهذا يمنحنا شعوراً بالفخر والاعتزاز ، فبرنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي هو برنامج تغيير حقيقي يوائم بين ثوابتنا المستمدة من ديننا الإسلامي القويم وبين طموحاتنا العلمية غير المحدودة حتى تتبوأ مملكتنا الحبيبة الموقع البارز الذي تستحقه بين الأمم بفضل الله ثم بتوجيه قيادتنا الواعية التي تدرك أن بناء المستقبل يتمثل فـي التعليم الذي يبحث عن أفضل ما في حضارات العالم مهما كلف ذلك من جهد مادي ودعم معنوي ، وإضافة لذلك فقد توجهت الوزارة إلى التركيز على البحث العلمي والتخطيط المستقبلي ، للإسهام بالرقي بالمملكة إلى مصاف الدول المتقدمة في مجال التعليم العالي والابتكار ، سعياً لتحقيق الريادة العالمية والمنافسة على المستوى الدولي ، وبناء مجتمع المعرفة واقتصادياتها 


  إن التعليم العالي في المملكة يعيش في الوقت الحاضر مرحلة مهمة من مراحل تطوره المشهودة ، ومن هنا تبدو أهمية كتاب "النفط القادم" ، والذي يأخذ مكانه في المكتبة التعليمية السعودية والعربية ، وأحسب أنه محاولة مشكورة في رصد التجربة السعودية في الاستثمار في التعليم العالي وتحديداً في الابتعاث من خلال عرض تحليلي يعتمد لغة الأرقام ويستنبط الدلائل من الإحصاءات وينظر في التجارب الدولية الرائدة  


وفي الختام فإنني أسأل الله عزوجل أن يبارك في الجهود وأن يحقق هذا العمل الجاد والنشاط الدؤوب رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ، وولي عهده الأمين الأمير/ سلمان بن عبدالعزيز التي تهدف إلى  وضع نظام التعليم العالي في المملكة في موقع الصدارة بين أنظمة التعليم العالي في المنطقة والعالم ، وبالله التوفيق          


      د. خالد بن محمد العنقري